هل حقاً بمقدورِ الكلمات ِأن تغيّر شيئاً في العالم ؟





هل حقاً بمقدورِ الكلمات ِأن تغيّر شيئاً في العالم ؟









" أكتب كلمة واحدة في دفتري
و أغلقه
حركة تكفي لكي تتغير الدنيا "



كلما قرأتُ قصيدةَ "حمّال الكلمات" لسركون بولص ، أتوقّف عندَ المقطعِ أعلاه، فأردد باستغراب :
كلمةٌ واحدةٌ / حركة / تتغير الدنيا ..  !!
كلمةٌ واحدةٌ / حركة / تتغير الدنيا .. !!
كلمةٌ واحدةٌ فقط؟!!
هل حقاً بمقدورِ الكلمات ِأن تغيّر شيئاً في العالم ؟

السؤال الأخير، بما يولدّه من شكِّ و قلقِ وغيابِ تامِّ للطّمأنينةِ ، هو السببُ الذي يجعلني أكتب بلا توقف ،
فانا لا أعرفُ إن كانَ هناك حقاً بابٌ للخروج بالعالمِ من هذا الوحل الأبدي
وأن كان هنالك  واحد ، فهل للكلمات أن تكون مفتاحاً لهذا الباب؟
وهكذا تدور الأسئلةُ في رأسي كطيورٍ جارحةٍ، تنتظرُ استسلامَ  فريستِها ..
 فأخرج بفكرةٍ واحدة هي أنني إن كتبت ربما سأعرف الحقيقة ، لكن إن لم أكتب فأنا حتماً لن أعرف


وهذا ما لا احتملهُ .


- كاتيا راسم 
هل حقاً بمقدورِ الكلمات ِأن تغيّر شيئاً في العالم ؟ هل حقاً بمقدورِ الكلمات ِأن تغيّر شيئاً في العالم ؟ Reviewed by Unknown on ديسمبر 01, 2015 Rating: 5

هناك تعليقان (2):

  1. إن كانت الكلمات تصدر من الشخص المناسب لتغيير شخص آخر(ويعتبر شيئا في العالم) قد يتغير, يتغير فرد وليس عالم كامل؛ إن كان الشخص ذو منصب فسيتغير أفراد وليس العالم. الكلمات تغير النفوس ومنها يتغير عالمهم الخاص وقد يتغير جزء من العالم الواقعي إن أظهروا دواخلهم الجديدة؛ سواء تغيير سلبي أو إيجابي. وجهة نظري ليس إلا :]

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.